تسجيل الدخول
  • حجم الخط

    زيادة الخط عادي حجم الخط انخفاض الخط

    الألوان المفضلة

    تباين عالي

  • English

الهيئةالوطنيةللمؤهلات

خلال مشاركتها في الاجتماع الدوري الختامي لليونسكو

07-نوفمبر-2016


ادراج معايير ومنهجية الهيئة الوطنية للمؤهلات حول التعلم والخبرات السابقة في التقرير الدولي النهائي

شاركت الهيئة الوطنية للمؤهلات في الاجتماع الدوري الختامي لخبراء منظمة اليونسكو حول المصادقة واعتماد والاعتراف بالتعلم والخبرات السابقة الذي انعقد في مقر المنظمة الدولية في باريس للفترة من 3-4 نوفمبر وبمشاركة عدد من المؤسسات الدولية وخبراء يمثلون قارات أوروبا وآسيا وأفريقيا وأمريكا اللاتينية باَلإضافة الى كندا. 

وقدمت الهيئة التي اختارتها اليونسكو ممثلا عن المنطقة العربية عرضا تفصيليا لمنهاجيتها في تقييم واعتماد التعلم والخبرات السابقة وفي كيفية ارشاد ومساعدة الأفراد المعنيين في اعداد وبناء الملف الشخصي المتضمن محصلة التعلم والخبرات السابقة التي حصل عليها الفرد من بيئات التعلم الثلاثة وهي التعلم النظامي وغير النظامي والحياتي. كما شاركت الهيئة في تحليل وتقييم وابداء الرأي حيال آليات التقييم والاعتماد التي قدمتها الدول والمؤسسات الأخرى وصولا الى تطوير منهجية عالمية في هذا المجال وتحديدا عند مستوى تقييم ومعادلة التعليم الأساسي.

ومن المحاور الأخرى التي تناولها الاجتماع وقدمت فيها الهيئة تصورا تم الأخذ به لتطوير المفهوم الدولي للتعلم والخبرات السابقة هي مرتكزات البحث والفجوات القائمة حاليا في هذا المجال والتعريفات التي يمكن أن تشكل أساس تطوير السياسات والإجراءات المتعلقة بتقييم التعلم والخبرات السابقة وكيفية احتسابها لأغراض التعلم والعمل وماهية التحديات التي قد تعترض سبيل التطبيق وماهي معايير ضمان الجودة وطبيعة القوانين والتشريعات اللازمة لذلك ومن هي الجهات التي تتحمل تكلفة ذلك بالإضافة الى التأكيد على دور المنظومة الوطنية للمؤهلات في تقييم واعتماد محصلة تعلم الأفراد لاسيما تلك التي يكتسبها الفرد من بيئات التعلم غير النظامي والحياتي. وبناء على ذلك تم اعتماد معايير الهيئة الوطنية للمؤهلات ومنهاجيتها في تقييم واعتماد والاعتراف بالتعلم والخبرات السابقة لتكون أحد المعايير والمنهجيات التي سيتضمنها التقرير النهائي لليونسكو.

وتعليقا على تلك المشاركة، قال سعادة الدكتور ثاني المهيري- مدير عام الهيئة الوطنية للمؤهلات- أن مشاركة الهيئة في هذا الحدث العالمي واختيارها ممثلا عن المنطقة العربية هو اعتراف دولي بالمنظومة الوطنية للمؤهلات وماحققته من انجاز دولي على مستوى المنهجية والتطبيق من جهة وإنجاز وطني آخر يسجل لدولة الإمارات العربية المتحدة الحبيبة من جهة أخرى باعتبار أننا أصحاب أول منظومة مؤهلات متكاملة على مستوى المنطقة وأول من حقق المواءمة الدولية مع عدد من المنظومات الدولية على المستوى الإقليمي أيضا.

وأكد سعادته بأن الاجتماع كان فرصة كبيرة للتعرف من قرب الى اليات العمل الدولية الأخرى في مجال تقييم واعتماد محصلة التعلم والخبرات السابقة ولتقييم مستوى أدائنا في هذا المجال أيضا. وقد تبين لنا أننا قد قطعنا شوطا طويلا في تحديد الأولويات ووضع الآليات والانتقال الى حيز التنفيذ والذي تجلى من خلال تثمين جميع المشاركين لعمل الهيئة الوطنية للمؤهلات من الناحيتين النظرية والعملية.

من جهتها، أكدت سعادة نورة المطروشي- المدير التنفيذي لقطاع شؤون المؤهلات لدى الهيئة- بأن ادراج اسم دولة الإمارات العربية المتحدة وكذلك ادراج معايير الهيئة في تقييم واعتماد والاعتراف بالتعلم والخبرات السابقة في التقرير الدولي النهائي لليونسكو الذي سيصدر خلال العام المقبل يمثل إنجازا وطنيا بحد ذاته وتثمينا لمنهاجيتنا في العمل العلمي والحرفي والميداني. فالهيئة قد طورت المسودة الأولى لدليل الاعتراف بالتعلم والخبرات السابقة وهي الان بصدد اعتماد النسخة لنهائية منه بعد أن عقدت سلسلة ورش عمل مع الجهات المعنية. وهي قد طورت أيضا أول ميثاق عمل بين الجهات المعنية في الجوانب المتعلقة بتقييم وضمان جودة واعتماد التعلم والخبرات السابقة على مستوى المنطقة. وقد انتقلنا مؤخرا الى مرحلة التنفيذ الفعلي بعد ان استلام وتقييم واعتماد الكثير من طلبات الاعتراف بالتعلم والخبرات السابقة من مواطني الدولة ومن بعض المقيمين.  


Page last updated on: 16/10/2017 08:39 ص اخر تحديث على الصفحة في: 16/10/2017 08:39 ص
أعلى